CNAPEST CIRTA

CNAPEST CIRTA

LE MINISTRE DE L'EDUCATION MENACE LES PROF.

par R. N. LE QUOTIDIEN D'ORAN LE 30/08/3010

Le ministre de l'Education nationale est revenu hier sur la question de «l'absentéisme qui entrave le processus pédagogique et nuit à l'intérêt de l'élève, et dont la responsabilité incombe à la tutelle et aux directions de l'éducation, qui n'ont pas, à ce jour, traité la question avec la rigueur nécessaire». Il intervenait lors d'une réunion avec les directeurs de l'éducation des wilayas du centre du pays.

Benbouzid, dont les propos sont rapportés par l'APS, a instruit les directeurs de l'éducation d'établir un état des absences des enseignants, notamment ceux des classes d'examen. Et de prévenir qu'il sera procédé au licenciement de tout enseignant cumulant trois absences non justifiées, «conformément aux textes de lois».

Et le ministre de préciser cependant que les enseignants absentéistes ne doivent pas être remplacés par d'autres ne possédant pas les qualifications requises ou inexpérimentés. Pour rappel, Benbouzid avait averti, jeudi dernier, qu'enseignants et surveillants qui cumuleront trois absences non justifiées seront licenciés de leurs postes.

Contacté samedi, le coordonateur du SNAPEST avait déjà qualifié cette décision du ministre «d'incompatible» avec les lois de la République et les législations relatives au code du travail et à la fonction publique. «Toutes les absences peuvent être justifiées, sauf les grèves, semble dire le ministre du Travail», a indiqué Meriane, qui rappelait que les arrêts de travail se font dans un cadre légal et en conformité avec la législation régissant les conflits de travail, soulignant que «les grèves des enseignants n'ont jamais été des grèves qu'on peut qualifier de politiques ».

Commentant le fait de charger les walis et les directions de l'éducation de wilaya de prendre en main les problèmes qui surgiront au niveau de leur wilaya, notre interlocuteur parle de tentative de réduire les capacités de mobilisation des syndicats et de les émietter, excluant «de facto» la direction nationale de chaque syndicat à laquelle personne ne peut enlever la qualité de partenaire social. Achour Idir, représentant du conseil des lycées d'Algérie (CLA), avait expliqué pour sa part que d'un point de vue réglementaire, «toutes les absences sont sanctionnées jusqu'au licenciement qui intervient à la suite d'une procédure légale», soulignant que «le ministre n'invente rien, il veut seulement créer une confusion entre conflit de travail et absentéisme qui sont deux choses différentes. La grève est régie par une loi à part». Le représentant du Syndicat autonome des travailleurs de l'éducation et de la formation (SATEF), Salem Sadali, a pour sa part qualifié la sortie de Benbouzid de «sidérante».

Par ailleurs et concernant la réunion des directeurs de l'éducation du centre, le ministère a indiqué qu'il sera procédé, dès cette rentrée scolaire, à l'application d'une nouvelle «politique d'évaluation» consistant en un suivi de tous les établissements éducatifs par le biais de contrats de performance avec les directions de l'éducation.

Benbouzid a indiqué que cette initiative lèvera «le plus grand obstacle» qu'affronte le secteur dans le domaine de la réforme, à savoir la gestion dans ses volets pédagogique et administratif.

Le ministre a évoqué également les résultats scolaires de l'année dernière qui restent loin des attentes, exhortant les directeurs de l'éducation à recenser les établissements aux faibles résultats et à mettre en place un système de parrainage par les meilleurs établissements à leur profit.

 

Le ministre de l’éducation annonce de nouvelles mesures Les établissements éducatifs soumis à des contrats de performance

la Tribune
 
 
Dimanche 29 août

 

Le ministre de l’éducation annonce de nouvelles mesures Les établissements éducatifs soumis à des contrats de performance
Après deux mois de répit forcé, avec les vacances d’été, le secteur de l’éducation nationale revient sur le devant de la scène et se remet à nourrir les attentes et les polémiques les plus passionnées.

A seulement quelques jours de la rentrée scolaire, de nouvelles questions sont soulevées, notamment par les déclarations du premier responsable du secteur, Boubekeur Benbouzid qui a annoncé, hier, lors d’une réunion tenue avec les directeurs de l’éducation des wilayas du centre du pays, l’application d’une nouvelle «politique d’évaluation» consistant en un suivi de tous les établissements éducatifs par le biais de contrats de performance avec les directions de l’éducation.

Le ministre a relevé «l’importance de cette nouvelle politique d’évaluation qui a pour but la concrétisation», a-t-il expliqué, cité par l’APS, d’«une gestion pédagogique et administrative efficace, et ce, à travers la signature de contrats de performance entre le ministère et les directions de l’éducation, d’un côté, et entre les directions de l’éducation et les établissements scolaires, de l’autre».

Le ministre a ajouté que cette initiative lèvera «le plus grand obstacle» qu’affronte le secteur dans le domaine de la réforme, à savoir la gestion dans ses volets pédagogique et administratif. Pour ce faire, il est important, a-t-il expliqué, d’élaborer un plan précis devant s’appuyer sur des éléments concrets, à travers notamment l’établissement du bilan des moyens mis en œuvre et des résultats obtenus, précise la même source.

Cette annonce arrive au moment même où les syndicats de l’éducation s’insurgent contre l’annonce concernant l’absentéisme des enseignants. Le ministre a justement menacé, jeudi dernier, de licenciement les enseignants et les surveillants qui cumuleraient trois absences non justifiées.

Il est revenu sur cette question hier lors de la rencontre avec les directeurs de l’éducation du centre du pays, qui est la quatrième et dernière du genre, après celles tenues avec les directeurs du Sud, de l’Ouest et de l’Est, en attendant la conférence nationale prévue le 6 septembre.

En soulignant que «l’absentéisme entrave le processus pédagogique et nuit à l’intérêt de l’élève, et dont responsabilité incombe à la tutelle et aux directions [de l’éducation], qui n’ont pas, à ce jour, traité la question avec la rigueur nécessaire».

Les syndicats de l’éducation qui se sont exprimés sans plus attendre dans les colonnes de la presse nationale y voient plutôt une initiative qui entrave les lois de la République et qui ne vise qu’à intimider les enseignants sur les mouvements de grève leur permettant d’exprimer leurs revendications. Ainsi, la rentrée scolaire fixée au 13 septembre prochain a peu de chances d’être plus calme que celle des années précédentes.

 

ستطبّق بدءا من الدخول المدرسي المقبل

الخبر يوم 30/08/2010
بن بوزيد يعلن سياسة ''تقويمية'' مبنية على عقود النجاعة

كشف وزير التربية أن قطاعه سيباشر، ابتداء من الدخول المقبل، سياسة تقويمية جديدة في متابعة كل المؤسسات التربوية، ترتكز على عقود نجاعة سيتم إبرامها بين الوزارة ومديريات التربية من جهة، وبين هذه المديريات والمؤسسات التربوية من جهة أخرى.
وأوضح الوزير، في لقاء جمعه أمس بمديري التربية لولايات الوسط، بأن هذه الخطوة تهدف إلى رفع ''العائق الأكبر'' الذي يواجهه القطاع في مسار الإصلاح، والمتمثل في التسيير بشقيه البيداغوجي والإداري والذي يستدعي حله ''وضع صيغة منظمة ضمن مشروع المؤسسة الذي يجب أن ينطلق من عناصر ملموسة، ويرتكز على مسح شامل للإمكانات المرصودة والنتائج المحصل عليها''.
وعاد الوزير مرة أخرى إلى مسألة الغيابات التي تعرقل المسار البيداغوجي وتمس بمصلحة التلميذ والتي ''تتحمل الوصاية والمديريات المسؤولية عنها''، بسبب عدم التعامل معها لحد الآن بالصرامة المطلوبة. وطالب مدراء التربية بوضع حوصلة لغيابات الأساتذة خاصة في الأقسام المصيرية. مشددا على أن ''الجزاء سيكون مباشرة بعد ارتكاب الخطأ''؛ في إشارة منه إلى قرار الفصل بعد الغياب الثالث وذلك ''حسب ما تنص عليه القوانين''. غير أنه نبه، في المقابل، بأن تعويض الأساتذة المتغيبين لا يجب أبدا أن يكون بأساتذة غير مؤهلين وعديمي الخبرة، لما في ذلك من تأثير على مستوى التعليم وبالتالي مصير التلاميذ.
وفي هذا الشأن، أمر بن بوزيد مدراء التربية بالتحلي بالصرامة وتحمّل المسؤولية كاملة. مشيرا إلى أن ''تراكم المشاكل البسيطة عبر السنوات على مستوى القاعدة أدى إلى حصول نتائج وخيمة على غرار تلك الحاصلة في ولايتي تيزي وزو والبويرة، والتي
استدعى حلها مبلغا لا يقل عن 18 ملايير دينار''. كما تطرق الوزير أيضا إلى النتائج المحصل عليها خلال الموسم الفارط التي تظل، كما قال، ورغم تحسنها، بعيدة عن المأمول. مطالبا مدراء التربية بإحصاء المؤسسات التربوية ذات النتائج المتدنية، والتأسيس لعملية متابعة تقوم بها المؤسسات المتفوقة لفائدة نظيراتها الأقل نجاحا.
وفي الأخير، ذكر الوزير بأن المؤسسات التربوية التي سيجري استلامها يجب أن تتوفر على كل المعايير المعمول بها. مضيفا بأن الأولوية في الإنجاز ستمنح للثانويات.

مراسلة الوزير الأول لرفع منحة التمدرس من ثلاثة آلاف إلى عشرة آلاف دينار

اتحادية أولياء التلاميذ تحذر من فتنة القرارات الردعية ضد عمال القطاع

لفجر يوم 30/08/2010ا

حذرت اتحادية جمعيات أولياء التلاميذ وزير التربية من مغبة الاستمرار في تهديد عمال قطاع التربية الوطنية، عبر سلسلة الإجراءات الردعية التي ينوى اتخاذها بداية من الدخول المدرسي، باعتبارها ستشعل نار الفتنة، مطالبة بالاستعجال في فتح الحوار لتفادي الإضرابات المقرر شنها بداية من سبتمبر

عدد التلاميذ الذين طردوا من المدارس فاق 160ألف

 في الوقت الذي عبرت عن قلقها تجاه أعباء مصاريف الدخول الذي يتزامن مع العيد، حيث طالبت بتوسيع عدد مستفيدي منحة 3000 دينار ورفع قيمتها إلى 10 آلاف دينار، مع العمل على منحها مستقبلا قبل دخول التلاميذ  الذين فاق عدد المطرودين من المدارس 061ألف.

 دعا رئيس الاتحادية، أحمد خالد، من خلال تصريح لـ “الفجر” وزير التربية الوطنية إلى التراجع عن التعليمة التي تخص طرد الأساتذة بعد ثلاثة غيابات غير مبررة، وطالب باعتماد بديل لذلك، والمتمثل حسبه في فتح الحوار، والعمل سريعا على إيجاد حلول ناجعة لمشاكلهم، ليتم تفادي اضطرابات جديدة طيلة الموسم الدراسي، خصوصا مع تهديدات الأساتذة والمساعدين التربويين بمن فيهم موظفو المصالح الاقتصادية الذين قرورا مقاطعة الدخول المدرسي.
واعتبر المتحدث إجراءات الوزير التي ينوى تطبيقها ضد الأساتذة بالمثيرة لنار الفتنة في القطاع، ما يعود بالسلب على استقرار السنة الدراسية 2010/2011، مثيرا تفاجؤه من تصريحات الوزير المزدوجة، قائلا “إن الوزير يدعو مدراء التربية إلى فتح الحوار مع النقابات ومن جهة يهدد الأساتذة بالطرد”. وتطرق أحمد خالد إلى المشاكل التي تواجه الأولياء بسبب الدخول المدرسي، جراء تزامنه مع عيد الفطر والكارثة، حسبه، أن هذه السنة تعد استثنائية، فعطلة الصيف ورمضان والمدرسة والعيد، كلها جعلت جيوب الأولياء فارغة، و70 بالمائة منهم غير قادرين على التكفل بمصاريف المآزر وتكاليف الدراسة، ما يستدعي، حسبه، رفع قيمة المنحة المقدرة بـ 3000 دينار جزائري، إلى 10 آلاف دينار، مع العمل على رفع عدد المستفيدين إلى 4 أو 5 ملايين مستفيد، بدلا من ثلاثة ملايين، خصوصا أن العدد الإجمالي للتلاميذ سيرتفع هذه السنة على حد قوله إلى حدود 9 ملايين. وكشف مصدرنا عن توجيه رسالة لوزير التربية بخصوص ذلك، بما فيه الوزير الأول وحتى رئيس الجمهورية بصفته المخول الوحيد باتخاذ مثل هذه القرارات، مطالبا وزارة التربية الوطنية بالعمل مستقبلا على صرف هذه المنحة قبل دخول التلاميذ، أي مع دخول أعوان الإدارة، وذلك بعد تحضير ملفات المستفيدين قبل نهاية الموسم الدراسي، أي قبل شهر جويلية.
وفي شق آخر، تحدث مصدرنا عن قرار وزير التربية الذي حث على تنصيب جمعيات أولياء التلاميذ بكل المؤسسات التربوية، حيث أثار قضية رفض العديد من مسؤولي هذه المؤسسات فتح فروع للاتحادية، ما يستدعى على حد قوله، بتعليمة تأمرهم بفتح المدارس أبوابها لأولياء التلاميذ إجبارا، نظرا لأهمية  هذه الجمعيات في الوسط التربوي، باعتبارها شريك أساسي منذ صدور القانون التوجيهي 04/08، حيث تشارك في اتخاذ القرارات.
وستعمل الاتحادية الوطنية لجمعيات أولياء التلاميذ، حسب أحمد خالد، بإعداد تقرير وطني حول كل المؤسسات الرافضة استقبال وفتح فروع للاتحادية، ليتم رفعه لوزير التربية الوطنية خلال الموسم الدراسي لاتخاذ الإجراءات  الردعية ضد المدراء الرافضين تطبيق التوصيات.

 غنية توات

النقابات تعتبر إجراءات الوزير غير ضرورية لوجود لجان الانضباط وتؤكد:

"

إجراء بن بوزيد بطرد الأساتذة بعد ثلاثة غيابات يشحن الأوضاع"

عاد وزير التربية، أبو بكر بن بوزيد، ليشدد على غيابات الأساتذة بمن فيهم المساعدون التربويون، وأمر بتطبيق الفصل في أمرهم بعد ثلاثة غيابات غير مبررة، محملا مديري التربية والولاة مسؤولية أي اضطرابات خلال الدخول المدرسي

تعليمة المنع النهائي لتحويلات طلبة الشعب الرياضية تلقى استنكار "الانباف"

 في الوقت الذي اعتبرت فيه النقابات أن إجراءات الوزير تشجع على التعسف في استخدام السلطة، وس الخميس بمديري التربية لمنطقة الشرق، أنه لن يتسامح مع الأساتذة التابعين للقطاع وكذا المساعدين التربويين الذين يكررون التغيب عن وظائفهم خلال الموسم الدراسي المقبل، مشددا على أن "مصيرهم سيكون الفصل بعد الغياب الثالث"، بعد أن قال "إنه لم يعد للأساتذة والمساعدين التربويين أي مبرر للتقاعس عن عملهم خاصة بعد استفادتهم من تحسين وضعيتهم"، مذكرا بأن قطاع التربية هو الوحيد الذي انتهى من وضع القانون الأساسي لعمال القطاع وسدد الزيادات في الأجور بالإضافة إلى التعويضات التي يكاد ينتهي من صرفها.

الولاة ومديرو التربية مجبرون على حل مشاكل التربية وتفادي الإضرابات
وحمل بن بوزيد في ذات السياق مديري التربية والولاة مسؤولية حل مشاكل القطاع التي تحصل على مستوى ولاياتهم، ومن بينها مسألة الإضرابات التي أثرت سلبا على نتائج بعض الولايات على غرار باتنة.
وقد أثارت تعليمة الوزير انتقادا شديدا من قبل الشركاء الاجتماعيين، حيث تأسف المكلف بالإعلام على مستوى الاتحاد الوطني لعمال التربية، عمراوي مسعود، في تصريح لـ"الفجر"، من الإجراءات المتخذة، وفضل لو لجأ الوزير بدل ذلك إلى طمأنة الأساتذة بصرف مستحقاتهم المالية دفعة واحدة قبل عيد الفطر، كما اعتبرها غير ضرورية ولا جدوى من اتخاذها، باعتبار أن قرار الفصل يعود إلى لجنة الانضباط واللجان متساوية الأعضاء، باعتبارها الكفيلة باتخاذ أي إجراءات ضد الأساتذة، وذلك بعد اتباع سلم العقوبات، الذي يبدأ بالإنذار والخصم قبل الشروع في الطرد.

وأوضح عمراوي أن مثل هذه القرارات العشوائية ستشجع على التعسف في استعمال السلطة من قبل مديري التربية، في إشارة إلى تصفية الحسابات بالافتراء بأن هناك غيابات غير شرعية، نظرا لسهولة إخفاء المبررات وعدم الكشف عنها.
أما في حال الدخول في إضرابات، فقد أكد المتحدث أن هناك قانونا يحمي الأساتذة، وأي طرد يعتبر تجاوزا للدستور، وهو الرأي الذي وافقه عليه المنسق الوطني للمجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي نوار العربي، الذي قال "إن الوزير على حق إذا اعتمد هذه الإجراءات في حالة بعض المديرين الذين يتساهلون مع غيابات الأساتذة المتكررة دون مبررات، أما إذا كان يقصد الإضرابات فهي منافية للقوانين المسطرة".
أنها تجاوز للدستور، باعتبار القرار الأخير تتخذه لجان الانضباط متساوية الأعضاء، ودعت بدل ذلك إلى فتح الحوار وتلبية انشغالاتهم لتفادي الإضراب الذي يحميه القانون بدوره.

وأكد الوزير في لقاء جمعه أول أم

"الكناباست": "طرد الأساتذة المضربين غير قانوني وبن بوزيد مطالب بتوفية وعوده"
ودعا نوار العربي الوزير إلى اعتماد الحوار الجاد، وتوفية وعوده الموقعة في محاضر بدل اعتماد التهديد والتقاعس عن حل مشاكل القطاع.
وفي شق آخر تطرق الوزير إلى مختلف الصعوبات التي تواجههم في التحضير للدخول المقبل، خاصة تلك المتعلقة بالمناصب المالية، حيث شدد على ضرورة الانتهاء من إعداد مخططات التسيير في أقرب الآجال متعهدا بحل العراقيل التي تواجههم مع الوظيف العمومي على أعلى المستويات.

وفي سلسلة إجراءات التحضير المدرسي حث بن بوزيد مدراء التربية على فتح الباب أمام أولياء التلاميذ، مؤكدا على ضرورة تنصيب جمعيات أولياء التلاميذ على مستوى كل المؤسسات التربوية دون استثناء مع الدخول المقبل، وقف عند معايير التقييم للمؤسسات من حيث النتائج، حيث سيعتمد تنظيم ندوات جهوية شهريا للوقوف عند درجة تقدم كل ولاية في هذا الإطار.
من جهة أخرى، وجه السيد بن بوزيد تعليمات صارمة لمديري التربية تتعلق بـ"المنع النهائي لتحويل طلبة الشعب الرياضية والتقنية إلى شعب أخرى"، مستندا في ذلك إلى الأهمية التي تكتسيها هذه التخصصات في تطور البلاد.
وعرفت هذه التعليمة أيضا انتقادا من طرف نقابة "الانباف"، حيث قال عمراوي إنها غير منصفة في ظل غياب المعايير الحقيقية للتوجيه المدرسي، حيث يوجه التلاميذ أصحاب المعدلات الضعيفة إلى شعب الرياضيات، فيجدون أنفسهم محكوما عليهم بالفشل، ومصيرهم الشارع لا محالة، ما يستدعي  حسبه التراجع عنها حتى يتسنى للأولياء تحويل أبنائهم إلى التخصصات المرغوبة التي تتماشى وقدرات أبنائهم.

 غنية توات الفجر يوم /27/08/2010









بعد التلاميذ·· الأساتذة!
التاريخ: الجمعة 27 أغسطس 2010
الموضوع: الافتتاحية


جمال· ش
استبشرنا خيرا بخطاب العقل والتهدئة الذي أرسله بن بوزيد الأيام الماضية خلال مناسبتين· الأولى حين دعا مديري المؤسسات التربوية إلى التعاطي بليونة مع مسألة لون المآزر والتعامل مع التلاميذ بمنطق ''تربوي''، لا ''بوليسي''· أما المرة الثانية فحين أمر مديري التربية عبر ولايات الوطن إلى فتح باب الحوار مع نقابات الأساتذة وعمال القطاع· وهو الباب الذي ظل موصدا لأعوام وأدى إلى حوار الطرشان الذي دفع أبناؤنا ثمنه، بالدرجة الأولى·وأعتقد الجميع أن صفحة جديدة تم فتحها في سياسة وزارة التربية··


غير أن ''ريمة عادت لعادتها القديمة''، حين نزل التهديد بفصل الأساتذة المتغيبين عن العمل لثلاث مرات دون مبرر، مباشرة بعد تهديد مماثل للتلاميذ، خاصة منهم المتمدرسون في أقسام الامتحانات والطور الثانوي·وإن كانت لغة التهديد ''مقبولة نوعا ما'' ولو ''بتحفظ'' إزاء التلاميذ والأطفال لحملهم على الاستيقاظ باكرا والالتزام بأقسام الدراسة، فإنها أبعد ما تكون مقبولة حين يتعلق الأمر بمن كاد أن يكون رسولا!كان يكفي أن ترسل الوزارة تعليمة تذكر فيها بالقوانين السارية المفعول في الوظيف العمومي وبالضوابط التي يحددها قانون العمل، دون اللجوء إلى معاملة المعلمين بنفس لغة الأطفال·· وما دمنا صائمين، فإننا سنغلب حسن الظن، لنقول إنها مجرد ''زلة لسان'' وحرص زائد من الوزير على قطاعه وعلى مصلحة التلاميذ، وإن لغة العقل وخطاب التهدئة ''خيار لا رجعة'' في وزارة التربية!


بعد تهديد التلاميذ المتغيبين بالطرد :بن بوزيد يتوعد الأساتذة بالفصل في حال التغيب ثلاث مرات
التاريخ: الجمعة 27 أغسطس 2010
الموضوع: الوطني

 لوّح وزير التربية أبو بكر بن بوزيد أول أمس، بفرض إجراءات عقابية صارمة في حق الأساتذة والمساعدين التربويين المتغيبين لأكثر من ثلاث مرات عن التدريس دون مبررات، تصل إلى حد الفصل النهائي من الوظيفة في خطوة منه للتحكم في قطاعه وإنهاء ''حالة التسيب'' التي يعرفها·وجاء قرار الوزير خلال لقاء جمعه بمدراء التربية لولايات غرب الوطن، وإثر إجراءات مماثلة كان أقرها في حق التلاميذ المتغيبين لأكثر من ثلاث مرات مع التشديد على  تلاميذ الأقسام الثانوية وأقسام الامتحانات


·وحذر الوزير أساتذة القطاع والمساعدين التربويين من تكرار الغيابات خلال الموسم الدراسي المقبل، موضحا بأن مصير المتغيبين سيكون الفصل من الوظيفة وتابع بن بوزيد قائلا ''لن نتسامح مع الأساتذة التابعين للقطاع وكذا المساعدين التربويين الذين يكررون التغيب عن وظائفهم، لأن مصيرهم سيكون الفصل بعد الغياب الثالث''· وأضاف بن بوزيد في هذا الشأن ''لم يعد للأساتذة والمساعدين التربويين أي مبرر للتقاعس عن عملهم خاصة بعد استفادتهم من تحسين وضعيتهم''· مذكرا بأن قطاع التربية هو الوحيد الذي انتهى من وضع القانون الأساسي لعمال القطاع، وسدد الزيادات في الأجور، بالإضافة إلى التعويضات التي يكاد ينتهي من صرفها·كما حمّل الوزير مدراء التربية مسؤولية تسيير مشاكل القطاع في ولاياتهم، وقال ''من الآن فصاعدا ستتكفلون رفقة الوالي بحل مشاكل القطاع التي تحصل على مستوى ولاياتكم''، ومن بينها مسألة الإضرابات التي أثـرت سلبا على نتائج بعض الولايات على غرار باتنة، مؤكدا أن ''العلاقة التي ستجمع الوزارة بالمدراء من اليوم ستبنى على أساس تقديم حصيلة مقنعة، والتعامل مع كل الظروف التي تواجه القطاع محليا'''·ورفع المدراء مختلف الصعوبات التي تواجههم في التحضير للدخول المقبل، خاصة تلك المتعلقة بالمناصب المالية، وشدد أبو بكر بن بوزيد على ''ضرورة الانتهاء من إعداد مخططات التسيير في أقرب الآجال''، متعهدا ''بحل العراقيل التي تواجههم مع الوظيف العمومي على أعلى المستويات''·من جهة أخرى، أمر الوزير بفتح الباب أمام أولياء التلاميذ، مركزا على ضرورة تنصيب جمعيات أولياء التلاميذ على مستوى كل المؤسسات التربوية دون استثناء مع الدخول المقبل، مجددا التذكير بمختلف معايير التقييم التي تسمح بتصنيف المؤسسات التربوية كنوعية النتائج المتحصل عليها ونسبة التسرب المدرسي وغيرها، مشيرا إلى أنه سيجري تنظيم ندوات جهوية شهريا للوقوف على درجة تقدم كل ولاية في هذا الإطار·  إلى جانب ذلك وجه بن بوزيد تعليمات صارمة لمديري التربية تتعلق بـ''المنع النهائي لتحويل طلبة الشعب الرياضية والتقنية إلى شعب أخرى''، مستندا في ذلك إلى الأهمية التي تكتسيها هذه التخصصات في تطور البلاد·

حمل الولاة ومديري التربية مسؤولية الإضرابات

بن بوزيد: لا تسامح مع الغيابات وسأفصل كل موظف يغيب 3 مرات


وجه وزير التربية الوطنية في ثالث لجنة اجتماع جمعته بمديري التربية تعليمات صارمة بتحمل مديري التربية والولاة مسؤولية ما يحدث في قطاع التربية لأجل حل المشاكل العالقة وفي مقدمتها مسألة الإضرابات، كما وجه وزير التربية تعليمات بمنع مديري التربية بتحويل التلاميذ من الشعب الرياضية والتقنية إلى شعب أخرى.

وحذر وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد أمس الخميس بالجزائر العاصمة أساتذة القطاع والمساعدين التربويين من تكرار الغيابات خلال الموسم الدراسي المقبل، مؤكدا على أن مصير المتغيبين سيكون الفصل قائلا: "لن أتسامح مع الأساتذة التابعين للقطاع وكذا المساعدين التربويين الذين يكررون التغيب عن وظائفهم"، مشددا على أن مصيرهم سيكون الفصل بعد الغياب الثالث. وقال بن بوزيد بأنه لم يعد للأساتذة والمساعدين التربويين أي مبرر للتقاعس عن عملهم، خاصة بعد استفادتهم من تحسين وضعيتهم، مذكرا بأن قطاع التربية هو الوحيد الذي انتهى من وضع القانون الأساسي لعمال القطاع وسدد الزيادات في الأجور بالإضافة إلى التعويضات التي يكاد ينتهي من صرفها.

 

كما استعرض وزير التربية في مجال التسيير مختلف الصعوبات التي تواجههم في التحضير للدخول المقبل، خاصة تلك المتعلقة بالمناصب المالية، حيث شدد على ضرورة الإنتهاء من إعداد مخططات التسيير في أقرب الآجال، متعهدا بإزالة العراقيل التي تواجههم مع الوظيف العمومي على أعلى المستويات. وعلى صعيد آخر يتعلق بشركاء المنظومة التربوية، حث بن بوزيد مديري التربية على فتح الباب أمام أولياء التلاميذ، مؤكدا على ضرورة تنصيب جمعيات أولياء التلاميذ على مستوى كل المؤسسات التربوية دون استثناء مع الدخول المقبل.

 

وفي سياق آخر جدد الوزير تذكيره بمختلف معايير التقييم التي تسمح بتصنيف المؤسسات التربوية كنوعية النتائج المتحصل عليها ونسبة التسرب المدرسي وغيرها، مشيرا إلى أنه سيجرى تنظيم ندوات جهوية شهريا للوقوف عند درجة تقدم كل ولاية في هذا الإطار.

 

ويجدر التذكير بأن لقاء أمس هو حلقة من سلسلة إجتماعات كانت قد باشرت بها الوزارة منذ الأسبوع المنصرم تحضيرا للدخول المدرسي 2010 -2011.

 

 

Le ministre de l'Education nationale, M. Boubekeur Benbouzid, a averti jeudi à Alger les enseignants et les surveillants qui cumuleront trois absences non justifiées qu'ils seront licenciés de leurs postes.

Lors d'une réunion tenue avec les directeurs de l'éducation des wi

   


30/08/2010
4 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 62 autres membres