CNAPEST CIRTA

CNAPEST CIRTA

رفض تسيير الخدمات الاجتماعية من طرف نقابUGTA


التاريخ: السبت 02 أكتوبر 2010


عبد السلام بارودي
  عادت لعبة القط والفأر بين وزير التربية من جهة والنقابات المستقلة من جهة ثانية. وحتى لا نقول كلاما آخر، بتعبير غير لائق، فإن وزير التربية لم يقل الحقيقة عندما ادعى أنه سلّم أموال الخدمات الاجتماعية ئللمركزية النقابية حتى لا تذهب للفيس لشراء الأسلحة، والحاصل كما قالت النقابات المستقلة إن''السيت'' وهي نقابة العمل التابعة للحزب المحل آنذاك حلت هي الأخرى سنة 1992 وأن أموال الخدمات الاجتماعية لعمال التربية والتعليم سلمت للاتحاد العام للعامل الجزائريين سنة .2004  والمثير في القضية أن المركزية النقابية لم تضخ الأموال في صندوق الخدمات، بل في الخزينة العمومية، أي أن اقتطاعات عمال التربية وعرق جبينهم تم تحويله للحكومة وقتها.


 فلماذا يحاول وزير التربية الزج بحكاية الفيس الذي ''مات والسلام'' في قضية لا علاقة لها لا بالسياسة ولا بالأحزاب.. غريب ما نسمع من تصريحات تصدر عن أشخاص يفترض أنهم واجهة مؤسسات الدولة، وأن أي تحايل منهم أو إخلال بثقافة رجال الدولة المفترض أن يتصفوا بها هي ضرب للبلد برمته، فلماذا يزج بن بوزيد بحكاية قديمة في ملف جديد؟
وهل يخشى بن بوزيد على أموال عمال التربية من النقابات المستقلة؟ وأي نوع من الأسلحة هذه التي يمكن أن تقتنيها النقابات المستقلة لعمال القطاع إذا سلمنا جدلا أن أموال هؤلاء العمال هي السبيل الوحيد لشراء السلاح؟!
 وإذا كانت الوزارة لا تثق في النقابات المستقلة وتضع البيض كله في سلة نقابة سيدي السعيد، ألا تتعض من التسيير غير المسؤول لنقابيي المركزية بأموال المعلمين؟
  إن ملف الخدمات الاجتماعية لقطاع التربية يوازي في ثقله وأهميته الكثير من الملفات الثقيلة، وقد كشفت التجارب أن وضعه بيد المركزية النقابية استنزف حقوق عمال التربية، وأن حكاية الفيس، هذه الفزاعة التي استنجد بها وزير التربية لتبرير الفساد والفشل، حكاية مكشوفة.. وأن الوضع يتطلب المزيد من الصدق والنوايا الحسنة لطي هذا الملف بصفة نهائية!.

لاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين يهاجم الوزير: بن بوزيد يزيف التاريخ لتغطية الصفقة المشبوهة بين الحكومة وسيدي السعيد
التاريخ: السبت 02 أكتوبر 2010


 ك ليلى 
     أكد أمس، الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين، أن التصريحات الأخيرة لوزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد حول خلفيات ومبررات منح المركزية النقابية سنة 1994 صلاحيات تسيير لجنة الخدمات الاجتماعية هو ''مغالطة تاريخية'' بالنظر لكون جبهة الإنقاذ والنقابة الإسلامية للعمل تم حلهما سنة ,1992 في حين أن الصفقة تم منحها للاتحاد سنة .1994 وأشار الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين  إلى إبرام ''صفقة مشبوهة'' بين الحكومة والاتحاد العام للعمال الجزائريين سنة 94 من خلال تنازل المركزية عن 14 سنة من اشتراكات عمال التربية مقابل استحواذها على اللجنة.


 وقال المكلف بالإعلام على مستوى ''الإنباف'' مسعود عمراوي، أمس في تصريح لـ''البلاد''، إن التصريحات التي أطلقها بن بوزيد من المجلس الشعبي الوطني هي ''مغالطة تاريخية'' بالنظر لكون حزب ''الجبهة الإسلامية للإنقاذ'' والنقابة الإسلامية للعمل تم حلهما سنة ,1992 في حين أن الاتحاد العام للعمال الجزائريين استفاد من الصفقة سنة ,1994 أي سنتين فيما بعد، مضيفا أنه ''إذا نسي الوزير بن بوزيد التاريخ فليعلم أن الإنباف لم ولن ينسى التاريخ''. وأكد عمراوي مقابل ذلك أن ''الحكومة وقّعت خلال تلك المرحلة صفقة مشبوهة مع الاتحاد العام للعمال الجزائريين، تم إثرها إسناد مهمة تسيير ملف الخدمات الاجتماعية للمركزية النقابية مقابل التنازل عن اشتراكات عمال قطاع التربية لمدة 14 سنة ممتدة من سنة 1982 إلى .''1994 وأضاف المتحدث ذاته أن هذه الاشتراكات تمثل اقتطاعات نسبتها 3 بالمائة من مجموع كتلة أجور العمال، وهو ما يعني ـ حسبه ـ آلاف الملايير التي ذهبت إلى خزينة الدولة في ذلك الوقت.
 وأكد عمراوي، إلى جانب ذلك، أن أول نقابة طالبت بالاستفادة من أموال الخدمات الاجتماعية التي كانت مقتصرة على موظفي مديريات التربية فقط كان الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين سنة .1993  وثمّن عمراوي مقابل ذلك تصريحات بن بوزيد في شقها المتعلق بكون ملف الخدمات الاجتماعية موجودا حاليا على مستوى الحكومة، وأن هذه الأخيرة موافقة على مبدأ تسيير الملف ضمن التعددية النقابية.






أكد إشراك النقابات المستقلة في تسييرها، بن بوزيد يكشف المستور

الدولة منحت أموال الخدمات الإجتماعية للمركزية النقابية حتى لا يستغلها الفيس في شراء الأسلحة

لطيفة بلحاج

* مسابقات التوظيف مازالت غير شفافة وتجميد التوظيف كان بقرار من الأفامي

أعلن وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد أمس بأنه حان الوقت لفتح المجال أمام النقابات المستقلة الممثلة لعمال التربية الوطنية للمساهمة في تسيير أموال الخدمات الاجتماعية، مؤكدا بأن توكيل هذه المهمة للمركزية النقابية سنة 94، كان بغرض منع تحويل هذه الأموال للتنظيم النقابي الذي كان تابعا آنذاك للحزب المحل خشية من أن يستغلها في شراء الأسلحة.

وأكد بن بوزيد في جلسة خصصت للرد على الأسئلة الشفوية بالمجلس الشعبي الوطني بأن ملف أموال الخدمات الاجتماعية الخاصة بالقطاع الذي يديره هو موجود حاليا على طاولة الحكومة للفصل فيه بشكل نهائي، معترفا بوجود أخطاء في تسيير هذه الأموال، كما أن تعدد النقابات أصبح يتطلب ضرورة التفتح عليها وإسهامها في تسيير هذا الملف.

  • وشدّد وزير التربية الوطنية على درجة اهتمامه بمشكل الخدمات الاجتماعية باعتباره المسؤول الأول على قطاعه، "كما أن صلاحياتي تندرج ضمن صلاحيات الحكومة، والأهم في الظرف الراهن هو حل هذه القضية على مستوى الجهاز التنفيذي والكل متفق على ذلك"، وتحدث أيضا عن ضرورة تحسين ظروف الأستاذ، باعتباره موظفا ساميا، لذلك فإنه على الحكومة أن تمنحه كافة الإمكانات والوسائل....... تابع

رفض تسيير الخدمات الاجتماعية من طرف نقابة
UGTA


نحن أساتذة متقن الشيخ إبراهيم بيوض  الخروب نرفض كل المقترحات المقدمة من طرف نقابة الحكومة الممثلة في هيئة UGTA فيما يخص برنامج الخدمات الاجتماعية 2009-2010 و تواطأ الوصاية الممثلة في وزارة التربية  و مديرياتها بتمرير هذه المقترحات على الأساتذة  بطريقة غير شرعية

كما نرفض اللجنة الحالية المسيرة للخدمات الاجتماعية لكونها غير شرعية لا تمثل أساتذة التعليم الثانوي وهي غير منتخبة بطريقة ديمقراطية

و نطالب السيد الوزير بتطبيق مشروع تسيير الخدمات المتفق عليها من قبل نقابةCNAPEST و الوزارة و إلتزام بالوعود التي قدمها للأستاذ يوم 23 نوفمبر2009 http://static.blog4ever.com/2010/03/399882/artfichier_399882_139895_201005274257630.pdF

كما نؤكد على حتمية مشاركة جميع النقابات الفاعلة في تدبير و تسيير الشأن الاجتماعي للأستاذ عبر كامل التراب الوطني.

إن الاحتكار الذي ما يزال معمولا به حتى يومنا هذا يمثل وصمة عار في تاريخ حياة العلم و التربية في بلاد الأحرار

 لذا فإننا نؤكد على حتمية إبعاد كل تنظيم لا يستند إلى شرعية تؤهله للتمثيل

      


                                                            الفرع النقابي للمتقن




                   

Bienvenue sur CNAPEST CIRTA   ON COTISE AUX ŒUVRES SOCIALES SANS POUVOIR BÉNÉFICIE. COMMENT PEUT ON RÉCUPÉRER NOS ŒUVRES DE l'UGTA QUI NE REPRÉSENTE PLUS RIEN DANS LE SECTEUR DE L'ÉDUCATION ? ALORS REFUSONS LES NOUVELLES PROPOSITIONS DE LA COMMISSION DES ŒUVRES SOCIALES ET N'ACCEPTONS PAS QUE NOTRE ARGENT SOIT EXPLOITE PAR DES ÉTRANGERS QUI NOUS REPRÉSENTENT PLUS.  OPPOSONS NOUS A L'AFFICHAGE DE CES PROPOSITIONS DANS NOS SALLES DE PROFS.       NOUS LUTTERONS JUSQU'AU BOUT ….. LE COURAGE EST LE PRIX DE LA DIGNITÉ….










27/05/2010
0 Poster un commentaire

Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 62 autres membres